Uncategorized

زخرفات برائحة الوطن

ظاهرة الهجرة والترحال بين البلاد والقارّات تعود إلى الأزل وينتج عنها الحنين والمعاناة والتأقلم والصراع للإندماج والإعتياد والفن بطبيعة الحال. يعبّر الفنّان الأميريكي من أصول إيرانيّة، أمير الفلّاح، عن هذه الرحلة بما تحمله من تقلّبات وانفعالات وجدانيّة عند الإنسلاخ عن البلد الأم وعدم العودة إليها حتّى بعد انعقاد عشرات السنين.

ما هو الحنين إلى البلد الأم؟ كيف ينظر له وكيف يريدنا أن نراه؟ إنّ أمير هو ليس باستثناء إنّما قطرة في بحر إيرانيّين كثر هاجروا إلى أميركا ولم تتسنّى لهم العودة إلى بلدهم قط أو أنّ فكرة العودة بالنسبة إليهم مستبعَدة في الوقت الراهن. هذه الهواجس والمشاعر والتجارب تُعشّش في التفاصيل الصغيرة الّتي نُبقي عليها بين الأزهار المجفّفة أو الصور أو طيّات الملابس القديمة والمفاتيح العتيقة وغيرها الكثير من مقتنياتنا اليوميّة العاديّة.

تسقُط هذه المواضيع على لوحات أمير لتمثّل الغربة ومرحلة صهرها للتأقلم مع الواقع الجديد. يعمد الفنّان إلى إبراز الحنين المؤلم والجميل في آن معاً في لوحاته عبر تفاصيل زخرفيّة وملوّنة ونقوش السجّاد الإيراني على هيئة الأزهار والنباتات. مع كل بتلة يحاول أمير إعادة إحياء نفحات من تراث الأجداد ومعها ذكريات الطفولة الغابرة. إنّها الحاجة إلى العودة الّتي تتخبّط في الجمجمة لا بد لها وأن تنفجر ألواناً على بياض اللوحات الخام. لا تفوّتوا جماليّة الألوان والتفاصيل ضمن أعمال أمير وزوروا جاليري “الخط الثالث” في حي السركال الفنّي، القوز 1. يستمر المعرض لغاية 1 يوليو.

2Amir H. Fallah 1

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s